الاربعاء 08/02/2023
04:37 بتوقيت المكلا
اكثر من (117)مليون ريال إيرادات إدارة الوجبات الزكوية بمديرية سيؤن للفتره من يناير إلى يونيو من العام الحالي 2022م
سيئون/ موقع مكتب وزارة المالية ـ حضرموت الوادي الصحراء / عامر الجابري
الاربعاء: 6 يوليو 2022م
news_20220706_04.jpg
في إطار الجهود والاهتمام الخاص التي توليه قيادة إدارة الواجبات الزكوية بمديرية سيؤن في متابعة  تحصيل الإيرادات الزكوية بموجب الأنظمه والقوانين واللوائح المنظمة لها بلغ حجم  الإيرادات الزكوية  التي تم تحصيلها  بمديرية سيئون  للفتره من  يناير إلى يونيو  من العام الحالي  2022م مبلغ (117)مليون و(205)  الف و(214) ريال يمني
أوضح ذلك مدير إدارة الواجبات الزكوية بمديرية سيئون  الأستاذ /علي طالب العيدروس مشيراً إلى أن هذه الزكاة  تمثلت في عدة جوانب منها
زكاة الباطن مؤسسات النوع السادس  قطاع  خاص  مبلغ (37) مليون و(223)الف (250)ريال يمني و زكاة الباطن النوع السابع عروض التجاره والصناعه ومافي حكمها  من زكاة باطن الأفراد  مبلغ(56)مليون ( 380)الف  و(500)ريال يمني   وكما بلغت زكاة الفطرة / جهات النوع الثامن  مبلغ (13)مليون و(76)  الف (500) ريال يمني وبلغ زكاة النوع التاسع ويتمثل في  زكوات أخرى مبلغ (10)مليون و(525) الف و(464)ريال يمني

  وأكد العيدروس إلى  أن  ذلك التحصيل جاء بعد توفيق الله وبتكثيف الجهود من قبل  العاملين في الإداره من خلال النزولات الميدانيه  على المستهدفين والذي اسهمت في تحقيق ذلك    مشيدا بمساندة ووقوف قيادتي السلطه المحليه بوادي حضرموت والصحراء و بمديرية سيؤن ممثلة بالوكيل الأستاذ  عصام الكثيري وكل الوكلاء المساعدين  و المدير العام  الأستاذ محمد عوض العامري   والاداره العامة للواجبات بوادي حضرموت والصحراء ممثلة بالاستاذ  هشام محسن  باحميد  على مساندتهم  وحرصهم على زيادة الإيرادات  والتغلب على  العديد من الصعوبات التي أسهمت بشكل كبير في سير العمل ومستوى الأداء في الإداره

 شاكراً دون استثناء  كل من  بادر من المستهدفين   في  دفع الزكاة من تلقئ نفسه دون اكراه أو ضغط ولكن من منطلق الواجب الشرعي    
 داعيا  جميع  الجهات وأرباب العمل  المتخلفين  إلى الإسراع في دفع ماعليهم  للأعوام الماضية للجهه المخول لها  وهي إدارة الواجبات الزكوية فالزكاة هي أحد أركان الإسلام الخمسة
وختتم العيدروس هذا التصريح مهنيئاً القيادة السياسية ممثلة في الرئيس الدكتور رشاد العليمي وجميع نواب مجلس القيادة الرئاسي والاخ المحافظ وكافة الوكلاء وابناء هذا الشعب بقرب حلول عيد الأضحى المبارك
 داعيا الله أن يكون هذا العام 2022م عام الرخاء وأن يشهد الأمن والأمان والاستقرار والاطمئنان والسكينه العامه والازدهار في كل ربوع الوطن..


  • إقرا ايضاً